علن وزير الصحة الدكتور عادل عدوي، عن قواعد العلاج بالعقار الجديد سوفالدي لمرضى فيروس سي، مؤكدًا البدء بعلاج مرضى التليف الكبدى من خلال 8 مراكز تابعه للصحة .. والفحص باستخدام تحليل فايبروسكان وذلك في إطار جهود وزارة الصحة في مكافحة مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي سي باستخدام جيل الأدوية الجديدة التي تم اكتشافها مؤخرًا بأمريكا وتسجيلها عالميًا.

وأكد أن أعداد المرضى المصابين بفيروس سي يتزايد يومًا تلو الآخر حيث إن وزارة الصحة تستتقبل سنويًا من 120 ألف إلى 150 ألف مريض بفيروس سي، مشددًا على أنه سيتم توفير عقار سوفالدي الجديد في غضون سبتمبر المقبل، موضحًا أن الباب مفتوح لكل دواء فعال جديد تزيد درجة فعاليته على العقار الجديد ستعمل وزارة الصحة على توفيره وتسجيله من أجل مصلحة المريض المصري.

وقال خلال كلمته بالمؤتمر المنعقد ظهر اليوم بديوان عام وزارة الصحة للإعلان على الإجراءات النهائية لتوفير عقار سوفالدي لعلاج فيروس سي، إنه تقرر أن يقوم المرضى بالتقدم بالملفات الخاصة بهم فى جميع وحدات العلاج التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية حسب عنوانه الشخصي المثبت في الرقم القومى وبعدها يتم مراجعة الملفات من قبل لجان متخصصة.

وأوضح أن اليوم شهد انعقاد اجتماع ضم وزير الصحة و100 من كبار أساتذة واستشاري أمراض الأورام والفيروسات الكبدية لوضع دليل استرشادي لعلاج فيروس سي بالمستشفيات والمراكز التي سيتم توفير العلاج بها، إضافة إلى أنه تم وضع خطة واضحة للوقاية كما تم تشكيل إدارة للوقاية من فيروس سي بكافة مستشفيات.

ولفت وزير الصحة إلى ضرورة رفع درجة الوعي والتثقيف الصحي للمريض للعمل بمقولة “الوقاية خير من العلاج”، مشددًا على أن الأولوية للعلاج بعقار سوفالدي الجديد ستكون للمرضى ذوي الحالات الحرجة المتأخرة حيث الذي تزيد نسب الشفاء به عن 90% .

وتابع أن الوزارة تسعى لتوفير كل السبل لكي يحصل المريض على سوفالدي، مؤكدًا أنه حتى منتصف سبتمبر المقبل ستستمر مرحلة تقديم الأوراق من المرضى، حيث تم فتح باب تلقي الأوراق في 8 مراكز على مستوى الجمهورية 2 بالقاهرة و2 بالدلتا و3 بالصعيد ومركز بالإسكندرية، على أن يتم فتح 8 مراكز أخرى بعدها بشهر، على أن يتم فتح 26 مركزا خلال الثلاثة أشهر المقبلة لتغطية كافة مرضى فيروس سي.

وقال عدوي: نسعى لعمل طفرة في الخدمات الصحية المقدمة للمريض المصري والسعي لتوفير أي علاج فعال في العالم من أجل صحة المصريين حيث ستتولى الوزارة مهمة تخفيض تكلفة العلاج إلى 2200 جنيه وتوفيره بالصيدليات بـ14940 ألف جنيه.

وأشار إلى أن القواعد المقترحة من اللجنة الاستشارية العليا تشمل الآتي: أن يكون العلاج في الفترة الأولى قاصرًا على المرضى المصابين بالتليف الكبدي في المرحلة الثالثة والرابعة، بدون قصور في وظائف الكبد، وأن يكون السن من 18 سنة إلى ٧٠ عامًا، كما يتم تقييم المريض بعينة كبدية أو بفحص فيبروسكان وتحليل فيب ٤ بالدم لتقييم درجة التليف الكبدي.

وتابع أنه سيتم عمل منظار معدة لمرضى التليف الكبدي قبل العلاج للتأكد من عدم وجود دوالي فى المرئ من الدرجة قابلة للنزف وفى تلك الحالة يتم ربط دوالي قبل العلاج، وألا يتم علاج المرضى المصابين بالفشل الكبدى حتى يتم تقييم هذا العلاج فى هذه المجموعة من المرضى بدراسات إكلينيكية.

ولفت إلى أنه سيتم فتح باب التقدم بالملفات فى النصف الثانى من شهر سبتمبر القادم، وبعد مراجعة الملفات مركزياً سيبدأ صرف العلاج فى النصف الثانى من أكتوبر القادم فى 8 مراكز ثم يتم تعميمها على 26 مركزا تباعا على مدار 3 أشهر، وتلك المراكز هي القاهرة (معهد الكبد – مستشفى القاهرة الفاطمية)، الوجه البحري (مركز الكبد بكفر الشيخ – مستشفى المنصورة الدولي – مستشفى القباري بالإسكندرية)، الوجه القبلي (مستشفى بني سويف العام – جراحات اليوم الواحد بسمالوط (المنيا) – مركز الواليدي بأسيوط).

أما المرضى غير المنطبق عليهم شروط العلاج الحالية، سيتم ضمهم إلى قاعدة بيانات اللجنة القومية وبموجب ذلك سيتم ادراجهم فى العلاج فى المرحلة القادمة، وعن طرق العلاج أوضح أن العلاج لمدة 3 شهور بعقار الانترفيرون طويل المفعول وأقراص الريبافيرين مع عقار سوفالدي.

وفي حالة وجود موانع للعلاج بالانترفيرون يتم علاج المريض بعقار سوفالدي مع ريبافيرين لمدة 6 شهور، وفي الأسابيع القادمة يتم طباعة الملفات الجديدة الخاصة بالمرضى وبطاقات تعريف المرضى التي ستضمن بيانات المريض (صورة شخصية – بطاقة الرقم القومي – رقم الملف).

وجدير بالذكر أن المرضى في المراحل المبكرة للإصابة لا يشكل لديهم فيروس سي خطورة سريعة تستلزم تدخل علاجي طارئ .