شنت مقاتلات روسية، ليل أمس الأربعاء، غارات على مواقع لتنظيم داعش في مدينة الباب السورية التي يسيطر عليها الإرهابيون ويحاول مقاتلو المعارضة السورية بدعم من الجيش التركي استعادة السيطرة عليها، حسبما أوردت وكالة دوغان التركية.

ويأتي الإعلان عن الغارات التي تتم للمرة الأولى على ما يبدو، بعد إعلان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا بمبادرة من روسيا وتركيا.

لم يتضح في البدء ما إذا تمت الغارات بتنسيق بين روسيا وتركيا التي اتهمت هذا الاسبوع التحالف الدولي ضد الإرهابيين بقيادة الولايات المتحدة بعدم دعم عملياتها العسكرية في سوريا.

وأوضحت وكالة دوغان نقلاً عن مصادر عسكرية أن الغارات استهدفت القطاع الجنوبي للمدينة.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن “غارات روسية على الأرجح استهدفت الباب في اليومين الأخيرين دعماً للعملية التركية”.

المصدر:”24″.