مباشر مصر – متابعات:

اضطرت عدة شركات يابانية كبرى للجوء لسفارة طوكيو بالقاهرة لمساعدتها في توفير احتياجاتها من الدولار، الذي ارتفع سعره لـ20 جنيهًا خلال الفترة الحالية.

وأكد مسؤولو الشركات في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، استمرار أزماتها مع توفير الدولار، على الرغم من قيام البنك المركزي، أوائل نوفمبر الماضي، بتحرير سعر صرف الجنيه أمام العملة الخضراء.

وكشف تاتسويا مورياما السكرتير الأول بسفارة اليابان بالقاهرة، عن أن السفارة تسعي لتنظيم لقاءات بين عدد من دبلوماسيها، ومسئولين بالبنك المركزي ووزارة المالية، بهدف حل مشكلة توفير العملة للشركات.

وأشار “تاتسويا” إلى أن هناك 46 شركة يابانية أخرى، تعمل بالسوق المصرية، لم يخطروا السفارة بأى مشاكل فى تدبير العملة الصعبة.

واعتبر أن اتفاق الحكومة المصرية على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولى، نوفمبر الماضى، فرصة جيدة ومهمة، لكنها ليست كافية للخروج من أزمة السيولة الدولارية، خاصة أن مصر لديها التزامات للوفاء بسداد مستحقات القروض الخارجية.

وتعاني شركات صينية، وكورية، وهندية، وفرنسية، ونروجية، وإيطالية، من عجزها عن توفير التمويل الإضافي بالدولار، وتباطؤ تنفيذ الاعتمادات المستندية لدى البنوك، واستمرارها في قوائم الانتظار لفترات زمنية طويلة.